“أحرار”سيدي مومن وسيدي البرنوصي يعقدون مؤتمرهم الإقليمي تحت شعار:”دعم مشروع الدولة الاجتماعية”

انعقد ظهر اليوم الأحد 8 يناير 2022، المؤتمر الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، لاتحادية سيدي مومن البرنوصي تحت شعار :”دعم مشروع  الدولة الاجتماعية”، وقد ترأسه محمد بوسعيد، المنسق الجهوي للحزب بجهة الدار البيضاء سطات، بحضور قيادات ومنتخبي وبرلمانيي الحزب، وذلك استعدادا للمؤتمر الوطني المقرر تنظيمه يومي 4 و5 مارس المقبل.

وفي البداية، ذكّر عصام الكمري، عضو حزب التجمع الوطني للأحرار ، ونائب الأول لرئيس مقاطعة سيدي البرنوصي، وعضو  غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالجهة، الذي قام بتسيير هذا اللقاء، بأهمية المؤتمر الإقليمي مشيرا إلى أنه يجرى في ظل الظروف الصحية الصعبة جراء تفشي وباء كورونا مما جعل اللجنة التحضيرية تحصر الحضور في عدد محدد احتراماً للتدابير الاحترازي، مذكرا بذلك بالسياق العام الذي يعقد فيه اللقاء على المستوى الإقليمي والجهوي والوطن.

 وبهذه المناسبة، تحدث المنسق الجهوي في كلمته التوجيهية، عن النتائج الإيجابية التي حصل عليها الحزب على صعيد الجهة، والتي بوأته المرتبة الأولى سواءً بالنسبة للانتخابات المهنية أو التشريعية أو الجماعية أو الجهوية.

وأشاد محمد بوسعيد بترأس عصام الكمري ، معبرا في هذا الصدد عن ثقته الكاملة في نجاحه في هذه المهمة، داعيا في نفس الوقت جميع مكونات الحزب بالجهة إلى مضاعفة العمل والجهد من أجل الحفاظ على المكتسبات المحصل عليها.

 من جهته، نوّه محمد بو الرحيم، المنسق الإقليمي للحزب بمجهودات جميع المناضلات والمناضلين بالاتحادية خلال السنوات الماضية، مما بوأ الحزب المرتبة الأولى على صعيد محلية سيدي البرنوصي والرتبة الأولى على صعيد محلية سيدي مومن.

كما تطرق النائب البرلماني عبد الرحيم وطاس إلى حسن تدبير المرحلة التي أفرزت هاته النتائج الإيجابية، مشيرا إلى أنه ومنذ حصوله على المقعد البرلماني في تشريعيات 2021 بدأ العمل بتهيئة مقر جديد يُشرّف حزب كبير، وكذا بالعمل الميداني بالتواصل الدائم مع المواطنين لحل مشاكلهم وتحقيق انتظاراتهم.

من جانبها، أشادت نوال المتوكل، عضو المكتب السياسي للحزب ، بالمجهودات التي قامت بها مختلف مكونات الحزب بالاتحادية، طيلة الفترة الماضية.

 وبعد أن ذكر بثقل هذه المسؤولية، وأيضا حجم انتظارات ساكنتي سيدي مومن وسيدي البرنوصي من منتخبي التجمع الوطني للأحرار، أبرزت عبد الرحيم وطاس رئيس مقاطعة سيدي مومن مختلف الأوراش التي تعتبر أولوية بالنسبة له، وعلى سبيل توفير المساحات الخضراء، والاهتمام بقطاعات الرياضة والثقافة والنظافة، وجعل المنطقة جذابة للاستثمارات.

أما بالنسبة لكلمة محلية سيدي البرنوصي، فقد تحدث عصام الكمري، بالخصوص على الوصفة التي جعلت بسيدي البرنوصي تحافظ على كتلتها الناخبة، وتعزيزها في الانتخابات الأخيرة، هي قرب منتسبيها من المواطن وتلبية حاجياته في كل صغيرة وكبيرة، معربا عن امتنانه للدعم الكبير للمنسق الإقليمي، قبل أن يطرق عن الورش الملكي للحماية الاجتماعية، وشروع الحكومة برئاسة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، في تنزيله وتنفيذه على أرض الواقع.

وبخصوص كلمة محلية سيدي مومن، فقد تحدث عضو المحلية والمستشار بمقاطعة بسيدي مومن، عن تجربته كمستشار بالمقاطعة التي يرأسها عبد الرحيم وطاس، مبرزا في نفس الإطار مجهودات هذا الأخير في إرساء مفهوم جديد للتسيير المحلي المبني على الإنصات وإشراك المواطن في التدبير اليومي للمقاطعة.

من جهتها، تطرق بعض أعضاء  محلية سيدي البرنوصي، إلى العمل الاجتماعي الذي سطره برنامج الحزب بالمنطقة، مبرزين تكريس هذا الجانب الاجتماعي في تدبير أمور ساكنة المقاطعة، من خلال استقبال بعض المرضى وخصوصًا ذوي الأمراض المزمنة وتوفير بعض الأدوية، وكذا العمل على توفير النقل لمرضى قصور الكلي وأمراض أخرى.

وفي الأخير، تم رفع برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.