صحيفة “لوفيغارو”: المغرب بلد رائد افريقياً في التلقيح وإعادة فتح الحدود أنعش السياحة

تطرقت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، لأهمية قرار السلطات المغربية إعادة فتح  المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية ابتداء من 7 فبراير المقبل، مؤكدة بأن ” هذا القرار جاء  بدافع الرغبة في تعافي النشاط السياحي الوطني، الذي تضرر بشدة من جائحة “كوفييد19، وبعد تسجيل تحسن في الوضعية الوبائية بالمملكة”.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية، أن ” إعادة فتح المغرب للمجال الجوي، يستند أيضًا إلى تحسن الوضع الصحي بالبلاد، حيث انخفضت عدد الحالات المسجلة بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، إلى أقل من 100 حالة في اليوم، كما تلقى أزيد من 23 مليون مغربي جرعة ثانية من اللقاح بحلول 10 مارس، في حين تلقى نحو 6 ملايين جرعة ثالثة، مما “يجعل المغرب بلدا رائدا على الصعيد الإفريقيً في التطعيم ضد فيروس “كورونا”  يؤكد ذات المصدر.

وأبرزت ذات الصحيفة، أن ” إعادة فتتح المجال الجوي أمام الرحلات الجوية أحيا اهتمام السياح الفرنسيين بالمغرب، الذي يعد وجهة تقليدية بالنسبة لهم للاستمتاع بـ”شمس الشتاء”، كما أن المملكة تحظى، أيضا بشعبية في شهر أبريل وماي.

وفي هذا الصدد، توقفت صحيفة “لوفيغارو”، عن تصنيف السلطات الفرنسية، للمغرب في قائمة البلدان والأراضي المدرجة في القائمة “الخضراء”، منذ شهر فبراير المنصرم،  والتي تشمل البلدان والأراضي التي لا ينتقل فيها الفيروس على نحو ناشط ولم تُحصى فيها أي متحورات مثيرة للقلق، غير أن الفرنسيين، الذين تلقوا جرعات التلقيح هم من يمكنهم فقط زيارة المملكة بهدف السياحة، اذ  ينص البروتوكول الصحي، الذي وضعته  الحكومة المغربية على وجوب الإدلاء بجواز التلقيح قبل الصعود إلى الطائرة لجميع المسافرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.