منتدى افريقيا للرؤساء التنفيذيين : المغرب من بين أقوى الاقتصاديات في القارة

أكد المدير العام لـ”جون أفريك ميديا كروب”، والرئيس المؤسس لمنتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين، السيد أمير بن يحمد، أن المغرب من بين أقوى الاقتصاديات في القارة، وهو شريك طبيعي لمنتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين.

وأوضح السيد بن يحمد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الحفل الختامي لهذا الحدث، أن المغرب “من بين الاقتصاديات الافريقية الأكثر نشاطا في إفريقيا، وأتمنى أن تتاح لنا الفرصة معا لتجسيد هذا الالتزام عبر تنظيم منتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين بالمغرب”.

وأشار السيد بن يحمد، خلال جرده لحصيلة أشغال المنتدى، إلى “شهية المستثمرين في القارة لإرساء إفريقيا الجديدة التي نتطلع إليها جميعا بعد فترات الأزمة التي كشفت في الوقت نفسه نقاط ضعف المنطقة وفرص تحولها”.

وفيما يتعلق بهذا الملتقى السنوي للقطاع الخاص الإفريقي، قال إنه تجمع لـ1800 شخص وطاقات هائلة وقطاع خاص جد معبأ من أجل مواجهة التحديات، مبرزا أنه تم خلاله تقديم نتائج الدراسة الاستقصائية لمنتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين التي أبرزت أن 77 في المائة من رجال الأعمال واثقون في آفاق التنمية الافريقية.

واعتبر السيد بن يحمد، فيما يخص خارطة الطريق المقبلة لصناع القرار الاقتصادي والسياسي من شركاء المنتدى، أن الاقتصاديات الإفريقية ينبغي أن تتوجه إلى عدد معين من التوجهات التي حددها منتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين، على غرار التصنيع وتعزيز الاستقلالية الاستراتيجية والسيادة السياسية.

كما أبرز أهمية الرفع من القدرة التفاوضية مع الشركاء الدوليين لإفريقيا، وضرورة الاستثمار في الاقتصاد الرقمي الذي يتشكل، بالإضافة إلى قدرة بلدان القارة على تثمين مواردها الاستخراجية، من أجل منح الأولية في تدبير مشاريع التحول الصناعي وبروز أبطال وطنيين.

يذكر أن منتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين انعقد يومي 13 و14 يونيو الجاري بأبيدجان، بمشاركة 1800 من الفاعلين الاقتصاديين وصناع القرار السياسي بالقارة، وذلك تحت شعار “السيادة، النمو الأخضر والتحول الصناعي : الطرق الجديدة للازدهار الإفريقي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.