قناة إسبانية.. خبير يستعرض الأسلحة المستعملة في محاولة المهاجرين غير الشرعيين العبور لمليلية المحتلة

عرضت القناة الرابعة الإسبانية، أمس الخميس، عبر برنامجها ‘horizonte’ مجموعة من الأسلحة البيضاء، التي تم استعمالها خلال محاولة اقتحام السياج الحديدي لمليلية المحتلة ضمنها أسلحة كان الهدف من وراءها النيل من العناصر الأمنية المرابطة على الحدود.

وقد استضافت القناة الاسبانية خبير أسلحة إسباني، الذي قام باستعراض أنواع الأسلحة المستعملة خلال الهجوم الممنهج لمحاولة اقتحام السياج الحديدي، والتي أثارت دهشة وحفيظة  الخبير المذكور ومقدمة البرنامج وضيفها.

وقد أظهر الخبير كيف تفنن المهاجرون في صنع تلك الأسلحة البدائية، إذ استعملوا خطافات يدوية الصنع، طويلة وقصيرة، ولجأوا إلى ربط عصي بقطع حديدية، ليتمكنوا من تسلق السياج.

وأضاف المتحدث بأن هناك أيضا عصي كان الهدف منها هو تعريض سلامة رجال الأمن للخطر حيث قاموا بوصل تلك العصي بأدوات حديدية حادة على شكل رمح.

ومن بين الأسلحة كذلك،  أظهر الخبير الإسباني عصي حديدية بداخلها شفرات حادة متحركة مصنوعة بدقة عالية، تقطع أوصال يد كل من حاول سحبها من يد مستعملها. كما تم استعمال عصي حديدية أخرى ذات ثقب طويل، تُمكنهم  من ثني أسلاك  السياج.

كما استعرض هذا الأخير، مجموعة من الأحذية الرياضية، التي استعملت من طرف  المهاجرين لتساعدهم على التسلق بطريقة سلسة للسياج، تحتوي على مسامير في الأسفل.

بالإضافة إلى ذلك، ومن أجل الوصول إلى السياج العازل،  قام المهاجرون برشق القوات بقنينات معبأة بغاز كيميائي وغازات مسيلة للدموع، بل الأدهى من ذلك قاموا برشق عناصر الأمن بالجير.

جدير بالذكر أن مهاجرين غير شرعيين، ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، قد قاموا صباح يوم الجمعة الماضي، بمحاولة اقتحام جماعية للسياج الحديدي على مستوى إقليم الناظور، حيث قاموا بتوظيف أساليب جد عنيفة متسببين في تدافع كبير وحالات سقوط مميتة من أعلى السياج، وأشارت آخر حصيلة إلى تسجيل 23 حالة وفاة من بين المهاجرين غير الشرعيين، بينما لا يزال عنصر من القوات العمومية و18 من المقتحمين تحت المراقبة الطبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.