عقدة الجزائر من المغرب تكشف عمق ازمة الهوية لدى حكام قصر المرادية                                      

ليست الحملة المبتذلة التي يشنّها النظام الجزائري على المغرب، ملكا ومملكة وشعبا، سوى تعبير صارخ عن عمق الأزمة التي يعيش هذا النظام في ظلّها. يختزل الازمة الداخلية الجزائرية، التي جعلت النظام يفقد أعصابه، ذلك العجز عن القيام بأيّ مراجعة تتسّم بحد أدنى من الجرأة تتضمّن تقييما موضوعيا للأسباب التي أوصلت الجزائر إلى الحال المزرية التي وجدت نفسها فيها. لم يكن ينقص الجزائر في يوم من الأيام ما كان يمكن أن يجعل منها دولة ناجحة منذ استقلّت في العام 1962 ومنذ الانقلاب العسكري في العام 1965، وهو الانقلاب الذي قاده هواري بومدين الذي خلق كلّ العقد الجزائرية المستمرّة إلى يومنا هذا، بما في ذلك عقدة المغرب.

ما قد يفيد النظام الجزائري هو التصالح مع الجزائر والجزائريين أوّلا بدل متابعة سياسة الهروب إلى خارج تفاديا لمعالجة مشاكل الداخل. لا ينفع الهروب إلى خارج في شيء بمقدار ما انّه يؤكّد عمق الأزمة التي يعيش في ظلّها نظام انتهت صلاحيته منذ فترة طويلة. يسعى النظام إلى إعادة تأهيل نفسه غير مدرك أن هذا الأمر من رابع المستحيلات. تحوّل النظام الجزائري إلى تاجر مفلس يبحث في دفاتره القديمة لعلّه يجد فيها ما يجعله يلتقط أنفاسه. هذا ما يفسّر إطلاق المسؤول السابق للمخابرات العسكرية الجنرال محمد مدين (توفيق) من سجنه والسماح للجنرال خالد نزار، وزير الدفاع السابق، بالعودة من منفاه في اسبانيا ووقف كلّ الملاحقات في حقّه. ينتمي الرجلان إلى زمن آخر كان فيه تحميل الآخر مسؤولية الفشل الجزائري بمثابة مخرج لنظام يظنّ أن في الإمكان معالجة السرطان عن طريق أدوية متداولة لوجع لرأس لا تحتاج إلى وصفة طبّية.

بعض الشجاعة ضروري بين حين وآخر. تعني الشجاعة بين ما تعنيه ان لا وجود لمشكلة للجزائر مع المغرب. كل ما هناك هو عدوان جزائري على المغرب عن طريق افتعال قضيّة اسمها الصحراء. حسنا، ربح المغرب الحرب العسكرية والديبلوماسيّة التي تشنّها عليه الجزائر منذ العام 1975 عن طريق أداة اسمها جبهة “بوليساريو”. استطاع المغرب الحصول على اعتراف أميركي بمغربيّة الصحراء. مثل هذا الاعتراف تكريس لواقع كان أفضل من عبّر عنه الملك الراحل الحسن الثاني الذي قال يوما: “لا نريد للعالم أن يعترف بمغربيّة الصحراء، فنحن في صحرائنا. بل نريد من العالم أن يعرف من هم الجيران الذين حشرنا الله بجانبهم”.

كان يفترض في النظام الجزائري التمتّع بحدّ أدنى من الروح الرياضية في تعاطيه مع المغرب الذي عرف كيف يحقّق خطوات كبيرة إلى أمام في مجال التنمية أو في مجال تكريس وحدته الترابيّة. كلّ ما قام به الملك محمّد السادس منذ 21 عاما صبّ في مجال تحسين وضع المواطن المغربي وجعله أكثر تعلّقا ببلده. لعلّ أكثر ما يخيف النظام الجزائري إعادة فتح الحدود مع المغرب وهي حدود مغلقة منذ العام 1994. لماذا يخشى ذلك على الرغم من كلّ الدعوات إلى التعاون والتفاهم التي وجّهها محمّد السادس؟ السبب واضح. يعود السبب إلى خوف النظام من مشاهدة المواطنين الجزائريين بالعين المجرّدة ما تحقّق في المغرب، على الرغم من عدم امتلاكه أي ثروات طبيعية.

تكفي عودة إلى الماضي القريب للتأكّد من أنّ الشعب الجزائري سيكون بالمرصاد للنظام العسكري – الأمني. أوقف الشعب الجزائري تلك المهزلة التي كان عنوانها ترشيح الرجل المقعد عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة. اضطر بوتفليقة إلى الاستقالة قبيل انتهاء ولايته الرابعة. من فرض الاستقالة كان الشعب الجزائري بعد حراك استمر أشهرا عدّة. قطف العسكر ثمار إسقاط بوتفليقة ووظفوه لمصلحتهم بعدما لعب احمد قايد صالح، رئيس الأركان وقتذاك، الدور المطلوب منه. آن أوان وضع نهاية لهذا التزوير للتاريخ وللأحداث خصوصا أن الجزائريين يستحقون نظاما أفضل ومستقبلا أفضل. يستحقون أوّل ما يستحقون أن يعود بلدهم بلدا طبيعيا تطرح فيه تساؤلات عن السبب الذي جعل الجزائر أسيرة الدخل من النفط والغاز طوال هذه السنيين الطويلة. لماذا لم تطور اقتصادها لماذا كان هذا الفشل لكلّ “الثورات” التي قام بها النظام بدءا بالتعريب وصولا إلى الزراعة، مرور بالصناعة الثقيلة التي استثمر فيها مليارات الدولارات من دون أن يبذل جهد معرفة أين يمكن تصريف ما تنتجه المصانع الجزائرية. أكثر من ذلك، فرض النظام على الجزائريين التعريب، أي أن يكون تعليمهم بالعربيّة وان تكون اللافتات بالعربيّة. نسى الجزائريون الفرنسية ولم يتعلّموا العربيّة على يد بقايا إخوان مسلمين وبعثيين، من اشباه الامّيين، استوردتهم الجزائر من مصر وسوريا والعراق…

ركّز النظام الجزائري منذ الاستقلال على أمور كثيرة باستثناء رفاه الجزائريين الذين يحقّ لهم التساؤل اين ذهبت أموال النفط والغاز ولماذا لم يجر تطوير أي ثروات أخرى مثل السياحة والصناعات الخفيفة مثلا.

تاجرت الجزائر بكل القضايا. رفعت الشعارات الكبيرة من نوع حق تقرير المصير للشعوب. أكثر ما تاجرت به كان القضيّة الفلسطينية. لم تخدم الفلسطينيين في شيء، اللهمّ الّا إذا كان إيواء جماعة “أبو نضال” الارهابيّة في الجزائر، وهي جماعة قتلت أفضل الديبلوماسيين الفلسطينيين، مثل سعيد حمامي وعزّ الدين قلق ونعيم خضر وغيرهم، يعتبر إنجازا بحد ذاته!

تستحقّ الجزائر أفضل من النظام القائم، خصوصا انّ الثروة الأفضل التي لم تستثمر فيها، هي ثروة الإنسان. معركة الجزائر في الداخل الجزائري وليست مع المغرب الذي كان اوّل من ساعد الجزائر وحاول دعم الاستقرار فيها، بكلّ أنواع المساعدات، لدى اندلاع الانتفاضة الشعبية في تشرين الاوّل – أكتوبر من العام 1988 في عهد الشاذلي بن جديد.

مرّة أخرى، آن أوان تخلّص النظام الجزائري من عقدة المغرب. لن يفيده العداء للمغرب في شيء. يكشف هذا العداء كم انّ عقدة المغرب متجذّرة في بعض النفوس الجزائرية. إذا أخذنا تاريخ العلاقة بين البلدين، منذ كان عبد العزيز بوتفليقة وآخرون من المحيطين ببومدين في وجدة المغربيّة أبان حرب الاستقلال، يفرض المنطق قيام أفضل العلاقات بين البلدين. يفرض دعم المغرب للجزائريين إبان حرب الاستقلال أن تفرح الجزائر بتكريس مغربيّة الصحراء بدل أن يطلق النظام العنان لأبشع أنواع البذاءات التي لا تليق سوى بابن شارع فقد أعصابه!

خ.خ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.