واشنطن تبدي اهتمامها بإنشاء قواعد عسكرية في المغرب لتشديد الخناق على الإرهاب بالساحل

كشفت صحيفة ” El Periódico ” الاسبانية، أن الأمريكيين يعتزمون اغتنام مناورات “الأسد الافريقي”، التي انطلقت اليوم الاثنين 7 يونيو 2021،  بأكادير، لتقييم قدرات المغرب كقاعدة استراتيجية في افريقيا.

وأشارت الصحيفة الى أن ” قيادة البنتاغون لأفريقيا (أفريكوم) حددت أن تقييم القواعد المغربية يتم بواسطة خبراء الانتشار الجوي التابعين لجناح الاستجابة للطوارئ 621 ، الملقب بـ “Devil Riders” ، وسرب دعم الاستجابة للطوارئ 821، مضيفة أن ” التفكير جاء بخصوص ثلاث مناطق هي طانطان، إزنيغان، وبن جرير، تعتزم واشنطن انشاء قواعد عسكرية وفضائية بها.

وأضاف ذات المصدر، أن المتخصصين الأمريكيين الذين أرسلهم البنتاغون، قاموا بتقييم قدرات المطارات المغربية في أبريل الماضي، لمعرفة مدى القدرة على استيعاب الانتشار الكبير للطائرات والقوات والمعدات الأمريكية، وحتى إمكانية وجود موقع هبوط بديل للمكوك المكاني، كما قاموا بتحليل المدارج لتحديد قدرتها على تحمل الأحمال الثقيلة للمعدات العسكرية المحمولة، وكذلك حجمها للتنبؤ بهبوط أو إقلاع طائرات مختلفة.

ووفقا للصحيفة الإسبانية، فقد تم أخذ عينات من التربة من مدارج الرحلات التجريبية، وكذلك الوصول إليها، والعقبات المحتملة وتطوير الخدمات والبنية التحتية حول القواعد التي يتطلبها نشر القوات الأمريكية.

وتابعت ذات الصحيفة أن ” البحث عن قواعد عسكرية جديدة في افريقيا جزء من سياسة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، الذي يسعى إلى مراجعة نشر القوات والموارد الأمريكية في جميع أنحاء العالم من أجل الاستجابة بشكل أفضل للقضايا والتهديدات المتغيرة، مضيفة أن امتلاك أمريكا لقاعدة عسكرية في الصحراء سيمكنها من الاقتراب قدر الإمكان من منطقة الساحل، وهي منطقة حساسة تواجهها تحديات أمنية متعددة ووجود مجموعات إرهابية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.