الهيئة الوطنية للعدول تضرب عن العمل و تسطر برنامجا نضاليا إلى حين تحقيق مطالبهم

أفاد المكتب التنفيذي للهيئة الوطنية للعدول من خلال بيان توصلت الجريدة بنسخة منه، أن اجتماعه المنعقد يومي الجمعة والسبت 21،22 ماي من السنة الجارية، نوه باستجابة السيدات والسادة العدول، للإضراب الوطني الذي دعا إليه ايام 18،19،20 ماي2021، وسجل باعتزاز وافتخار انخراطهم فيه بنسبة مائة بالمائة.
وجدد الدعوة لوزارة العدل باعتبارها الوزارة الوصية على القطاع، إلى التجاوب الحقيقي مع المطالب المفصلية المودعة لديها، وتنزيل المقاربة التشاركية كآلية دستورية لإعداد وتنفيذ السياسات العمومية، ومنها، السياسة التشريعية في مجال التوثيق العدلي.


وأمام عدم تجاوب وزارة العدل مع مكاتب الهيئة في شان تعديل ومراجعة القانون 03.16 المنظم لخطة العدالة بما يستجيب لتطلعات وانتظارات السيدات والسادة العدول، وإيمانا بمبدأ التدرج في النظام، قرر الاستمرار في سلسلة من الإضرابات الوطنية وفق جدولة زمنية ، استحضر فيها المكتب التنفيذي التحديات المطروحة على الصعيد الوطني والدولي وضرورة استمرار السيدات والسادة العدول في أداء مهامهم، واختصاصاتهم المؤثرة في استقرار المراكز القانونية والمعاملات وتكريس الأمن بصوره كافة.
لذلك، تقرر خوض إضرابات يومية بمعدل يومين كل 15 يوم، في شهر يونيو، يومي الثلاثاء والأربعاء 1 و2، ويومي الأربعاء والخميس16 و17 ، وشهر يوليوز يومي الخميس والجمعة 1 و2، ويومي الخميس والجمعة 15 و16، وفي شهر شتنبر الاثنين والثلاثاء 6 و7، ويومي الأربعاء والخميس 22 و23، والقيام بوقفة خاصة لجميع أعضاء المكتب التنفيذي، أمام وزارة العدل يوم الخميس 17 يونيو2021، والقيام بندوة صحفية في نفس اليوم، مع احتفاظ المكتب التنفيذي بجميع الصلاحيات المسندة إليه طبقا للقانون في تمثيل المهنة والدفاع عنها، واتخاذ كافة الوسائل والآليات والأشكال النضالية اللازمة لتحقيق ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.