دبلوماسي أمريكي: التعاون بين الولايات المتحدة والمغرب يتيح تحقيق المزيد من الأمن والازدهار

أكد القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب ديفيد غرين اليوم الأربعاء بالرباط أن التعاون بين الولايات المتحدة والمغرب يتيح تحقيق المزيد من النجاح والأمن والازدهار.

وقال السيد غرين في تصريح لقناة (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب الافتتاح الرسمي لمعرض أصوات وحجر – 200 سنة من العلاقات بمبنى المفوضية الأمريكية بالمغرب، “نحتفل اليوم بعالروابط الثقافية التي تجمعنا، ولكن على جميع المستويات – الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية – نحن في وضع يسمح لنا بالتعاون المتبادل لتحقيق المزيد من النجاح والأمن والازدهار لبلدينا، وبذلك نساعد المنطقة برمتها”.

وأوضح الدبلوماسي أن الولايات المتحدة والمغرب دعما بعضهما البعض كحليفين وصديقين لأزيد من 200 سنة، مستحضرا مسار العلاقات الثنائية منذ اعتراف المغرب باستقلال الولايات المتحدة سنة 1777.

وأشار السيد غرين في هذا الاطار إلى أن المملكة كانت أول بلد اعترف بالولايات المتحدة، مسجلا أن التعاون بين واشنطن والرباط لم يتوقف أبدا في مختلف المجالات، لا سيما الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية.

وتابع بالقول ، ” الولايات المتحدة وقفت دائما إلى جانب المغرب في نضاله من أجل الاستقلال بعد الحرب العالمية الثانية. كما تم تعزيز هذه العلاقات وتعميقها”، مشيرا إلى “التاريخ المشترك” للمغرب والولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة.

وأبرز في هذا الصدد، أنه مع تنظيم التمرين المغربي-الأمريكي المشترك “الأسد الإفريقي 2021” بالمملكة، وهو أكبر تمرين للقيادة الأمريكية في إفريقيا على مستوى القارة، فإن “الشراكة بين البلدين تشمل جميع المجالات المتاحة، لتصبح بالتالي أكثر كثافة وصلابة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.